القائمة الرئيسية

الصفحات

يارب لماذا الشوك ملأ الدرب
ولا اقدر على المسير فيه قدما
ولا اريد التوقف مكانى خوفا منه
لئلا يقول الشوك قد تفوقت عليه واوقفته حيث اريد .
اعلم بان طريقك كله اتعاب واحزان وضيقات والم وحمل الصليب
قد دست فيه ..
والعجيب يارب رغم كل هذه المعوقات التى ذكرتها
الا ومن سار فيه بحب تذوق حلاوه لا يستطيع ان يوصفها .
فى وسط ظلام وادى الموت .. رأيت نور خافض ما يفضحش ما يجرحش يستر يشجع يعطى طمانينه وفرح ..
رايت فى الاتعاب راحه وسكينه وغلبه
عندما اشتدت الاحزان على سمعت اصوات سمائيه لا تهدى تهلل بلغه تفرح القلب الحزين
فى عمق غرقى بالضيقات وجدت الوسع والرحب العجيب
فى عز الامى شعرت بيدك بتطبطب بتشجع بترجع الثقه فيك .
صرخت باعلى صوتى وقلت :" الان عرفت كيف تحمل
يوسف الصديق الظلم من اخواته ومن زوجه سيده وقد جعلت السجن له جنه
وداود النبى كيف استحمل ان يكون مطارد من شاول رغم الانتصار العظيم بدل ما يكرم اتهان .
كيف جعل مغاره عدولام ملجا .
وقد اتى اليه كل رجل متضايق ومن عليه دين ومن كان مر النفس .
يارب ارحمنى يارب اقمنى يارب خذ بيدى لاعبر وادى ظل الموت واعطيك حساب وكالتى الرابحه ..
ليس لى نجاة وانا بعيد عنك
انا منك انا صنعت يداك
انا الفكره التى كانت فى عقلك قبل تأسيس العالم .
خذ بيدى زى بطرس زمان
امسح من عيونى الدموع
واعطينى صك الامان
انا بمر الان بين القبور والظلام باقى ..
لكنى اتعهد امامك بانى على الوعد
ومستنى الهنا الباقى والسعد
ولن تخور قواى فى طريق الاشواك .
انا هاسير واكمل ما بدأت وان تورمت او ادمت قدماى .
واثق فيك انك هتشفينى لحظه الوصول اليك .

تعليقات

التنقل السريع