القائمة الرئيسية

الصفحات

طباخ يقتل براءة طفلتين جنسيا بدار أيتام


الكاتب/ نادي عزت شفيق
عندما تنتزع الرحمه والإنسانيه من قلوب البشر وتسكن الحيل الشيطانيه ويتحول القلب من الرحمه لحجر صوان ولا يتذكر يوم العقاب الإلهي يقدم طباخ انتزعت منه كل أساليب الرحمه من قلبه على التحرش بفتاتين داخل دار الأيتام بمصر الجديده وذلك لاشباع رغبته الجنسيه على حساب من. أيتام فقدوا حنية والديهم وكذلك لم تتركهم الدنيا يقاوموا أحزانهم وغربتهم على الأرض بل وضع القدر في طريقهم شيطانا في ثوب إنسانا تلعثم عليهم وطوقهم بنظراته في في كل اتجاه واقترب منهما ظانين انه يقدم لهم حنية الأب أو تعويض قسوة الايام فاقتربوا إليه مبتسمتين ليروا ما لا يخطر على بالهما ذئب خاطف يستغل ضعفهما واحتياجتهما لقليل من المال ليعيشوا طفولتيهما كباقي الأطفال وينقض عليهما ليشبع زغبته الجنسيه على حساب قتل طفوله بريئه كل مشكلتها انها تريد الحياه فعندما فاض الكيل بهما وارادا الصراخ قمم أفواههم بتهديده كمن يقتل زهور الحياه فترى ماذا يفعلان سوى بتفشي هذا السر لأصحابهم ونظرًا لتأثير الواقعة السلبي عليهم شهدت الفتاتان وتبلغ إحداهما من العمر 11 عاما والثانية 14 عاما بتعدي المتهم عليهما عدة مرات مقابل تقديمه إليهما مبلغا ماليا في كل مرة لتسكتا عن أفعاله وأنهما لم يقويا على مقاومته في كل مرة رهبة منه ولكنهما أبلغتا صديقاتهن المقيمات بالدار بالواقعة واللاتي أبلغن المشرفين بها وأكدتا أخصائيتان اجتماعيتان بالدار علمهما من المجني عليهما بالواقعه
وانتقلت أخصائية بمديرية الشؤون الاجتماعية بالقاهرة إلى الدار، حيث التقت بفتاتين أدلتا بشهادتهما حول تعدي الطباخ عليهما وأكدت بعضُ المقيمات وعددٌ من العاملين بالدار علمهم من المجني عليهما بالواقعة وأن مديرَي الدار أُبلغا بها فاكتفيا بطرد الطباخ منها.
وعلى الفور أمر المستشار حمادة الصاوي النائب العام بالتحقيق في واقعة شكاوى من تحرش طباخ يعمل بدار أيتام، بالفتيات المقيمات بها.
وأمرت النيابة العامة بحبس الطباخ لاتهامه بالتعدي على فتيات فيه على ذمة التحقيقات.
واستمعت النيابة العامة للمتهم، وأدعى المتهم أنه احتضنهما وقبلهما بـ"نية حسنة"، لطلبهما أموالًا منه.
فقامت النيابه العامه بضبطه ، لتصبح قضية رأى عام.
وكشفت التحقيقات استغلال المتهم غياب المشرفات عن الدار، لاقتراف جريمته.
وقدمت أخصائية بـ"خط نجدة الطفل"، تقريرًا إلى النيابة العامة، أثبتت فيه إقرار المجني عليهما إليها بتعرضهما لتعدٍ جنسيٍّ من الطباخ المتهم أكثر من مرة، وأن أيًّا من المشرفات بالدار لم يساعدن المتهم على ذلك بينما استغل الأخير وقت تغيبهن عن الأطفال فاقترف جريمته.
واستمعت النيابة العامة إلى شهادات ست فتيات من المقيمات بالدار فور الانتقال إليه واللاتي أكدن علمهن من المجني عليهما بتعدي المتهم عليهما وأن إحداهن لما علمت بذلك أبلغت أخرى فنشرت الواقعة بمواقع التواصل الاجتماعي .
وعرضت النيابة العامة المجني عليهما على "مصلحة الطب الشرعي" لتوقيع الكشف الطبي الشرعي عليهما بيانا لمدى تعرضهما لتعد جنسي من عدمه وطلبت "النيابة العامة" مديرى الدار لسؤالهما وجار استكمال التحقيقات.

تعليقات

التنقل السريع