القائمة الرئيسية

الصفحات

صموئيل فايق يكتب/ شاطئ الحنين


بحار وساكن في مركبي

وعلي شاطئ الحنين واقفه

إللي أتمني إنها تنور دنيتي

 سألتها إسمك إيه

ضحكت بعنيها

وجريت مني مستخبيه

قولت ليه حرمتيني من أجمل العيون

تعالي إتكلمي وجاوبي عليا 

قالت عنيا ملكي أنا وحديه

طلبت أسكن فيهم قالت

مش قبل ما نتعرف أكتر شويه

أو لما تشغل البال

وتكون ملهوفه عليك لمسة إيديا

وفي شاطئ الحنين وعلي مرسي الشوق

مركبك دايماً تكون مهديه

في الحال تسكن القلب والعيون

وتمتلك صاحبة البشره الغمريه

وكل يوم في نفس الميعاد

أقفلك علي الشاطئ مستنيه 

الحبيب إللي ساكن القلب 

ولون الدنيا بألونها الورديه

وكل الكون والبشريه 

يلقبوني بلقب ملكة 

لشاطئ الحنين وأنا جايه

وضحكتي زلزال يهز الموجه

 تحضن الشاطئ بحنيه

وأنا وقلبي خلأص رسينا

وبين إيديكي حياتي إللي جايه

ولعيونك وقلبك عدينا

ومعانا أجمل هديه

حب وشوق وحنين

لأجمل مخلوقات البشريه

ملكة شاطئ الحنين

وصاحبة  النظره السحريه

تعليقات

التنقل السريع