القائمة الرئيسية

الصفحات

نادى عزت يكتب/ بنات افكارى


 اخرجن يا بنات افكارى 

ترى تتوهين في الزحام

امتطى ظهر جوادى

ام تسقط منى الايام 

تتوارى نجوم الوهم

وتندثر الاحلام 

سيفا كنت ممسكا 

وطريقا كان للامام

الممت سطور اشعارى

واسكنتها في المنام

برج الصقور دارى

وبحاجى ابراج الحمام

غصن الزيتون قطعت

وارفقته بالنعام 

وصلت أتجول مدركا

أصوات تعلو من الانام

الشاكى والباكى والمتفائل 

وقصائدى في المام 

عبرت عما بداخلى 

كجروح الصقر لصغير الحمام 

حزنا كان أو فرحا 

شعرا لم أجد فيه غمام

سهم كان منطلقا 

لا يختبئ خلف القمام 

ظاهرا واصلا للمعنى

ما تركت حرفا للالمام 

فترى هل كنت غريبا 

ام احتضنتنى الأيام

متشوق أرى المردود 

وكل ما بداخلى سلام

اعشق الود والمحبه 

واكره براكين الظلام.

تعليقات

‏قال Unknown
روعة
التنقل السريع