القائمة الرئيسية

الصفحات

صموئيل فايق يكتب أحزان إمرأه

لِماذا يا إمرأه تحزنين

تلقي بهمومك في البحر

وعليه تلومين

لإنه لأ يرد علي شكواكي

وتتهميه بقفل الإوذنين

وهو لكثره الهموم حزين

لإنه لأ يتكلم

ولم تسمعي له صوت أنين

وهو حافظ للبشر

هموم سنين

مياءه تتمايل

بهدوء وحنين

وأنتي تتأملي

مكسوره العينين

مع أمواجه الهادئه

تتلامسيها باليدين

وتري وجهكي

بين كل موجَتين

يقول كلام كثير

علي ما تواجهين

يقول بسبب رجل 

أم فقدان جنين

هل تفعلي شئ

فيه لأ ترغبين

أمامكي الرحيل

وأنتي له لأ تختارين

لِما لاتختاري مكان أخر

وإليه تذهبين

وتتركي الشيجون

أو تتحملي لأجل من تحبين

وتكتبي ذكرياتك في هدوء

ولأ تشكين

تعليقات

التنقل السريع