القائمة الرئيسية

الصفحات

وضع لها المنوم بالاكل وارتكب هذا الفعل الفاضح


الكاتب  نادي عزت شفيق 

ذهبت متسربله بثوب الحشمه والوقار الى الحقل وهى من الاخيار ليس لديها اموال ولكنها من الكرام ذهبت مسرعه لوالدها وبيدها الغداء فهى فقيره ولكنها بعفتها وجمالها اجمل الجملات لها اخ واخت يصغرانها سنا وهى لا تتجاوز الثامنه عشر سنه تعليمها بسيط فهى فى الصف الثالث الثانوى للتعليم الصناعى.

واثناء ذهابها لوالدها بالحقل لمحها شاب ابن اغنى اغنياء القريه فاعجب بها وسال من تكون وبنت من وعرف عنها كل شئ وبسبب فقرها اراد اغراءها بالمال للتقرب منها ففى اثناء ذهابها للحقل قطع عليها الطريق وحاول مضايقتها فلم يجد منها سوى انتهار وتعنيف فحدثها عن نفسه وغنى اهله فردت عليه هل تقبل ما تفعله على اختك.

وذهبت مسرعه لوالدها وعندما رأها لمح دموع فى عينها فسأل ماذا حدث وقلبه ينبض بين ضلوعه من الخوف فلم تحدثه عن شئ ومح كثرة السؤال منه خبرته عما حدث فطيب خاطرها وطلب منها الذهاب للمنزل وانه سوف يتصرف مع والد الشاب وبعد الانتهاء من عمله بالحقل اخذ مواشيه وذهب للمنزل وارتدى جلبيه اخري واتطلق مسرعا لوالد الشاب.

وعندما وصل لمنزله الفاخر اراد مقابلة صاحب المنزل ودخل داخل المنزل فنزل له ابو الشاب وقاله له من تكون فحدثه عن نفسه بانه فلاح بسيط على قد حاله وعما فعله ابنه مع ابنته فما من رد من ابو الشاب سوى السخريه من الرجل متعجرفا عليه قائلا له بانهم اسياد البلد وانكم عبيد لنا واذا دخلت هذا المنزل سوف يتم عقابك باشد العقاب فرد عليه الرجل بانه فقير ولكن من ياتى على عارضى وحرمة بيتى سوف اقطعه اربا وخرج من منزل ابو الشاب وذهب لمنزله. 

فاغتاظ الغنى ونادى على ابنه وكله عنف وعصابيه ولما حضر ابنه حكى له والده عما حدث فاغتاظ الشاب واراد الانتقام فها شيطان يوجد فى الوسط وهو شخص اخر يعمل فى ارض الغنى حضر بالصدفه الحوار وتكلم معلنا رأيه وطريقة الانتقام فاذن له ابو الشاب ان يتحدث عن طريقة الانتقام فتحدث قائلا يتزوجها فصرخ الغنى هل جننت يا رجل انا اناسب هذا الحقير واطلب بنته كيف يعنى فرد عليه مهلا اسمع .

يتظاهر ابنك للفتاه بانه يحبها ويريد الزواج منها وانه نادم عما حدث وانه مستعد لللزواج بها ويقترب منها رويدا رويدا ويضع شباكه عليها ثم يسلب منها اعز ما تملك فيكون بذلك اذلها واذل والدها وتجعل والدها متذلالا لايجاد حلول له وستر عار ابنته فاعجب ابو الشاب بالفكره وطلب من ابنه فعل هذا الامر للانتقام.

وفى صباح اليوم التالى والفتاه ذاهبه كالعاده لوالدها بالغداء وجدها الشاب وحاول الاقتراب منها وعندما انتهرته الفتاه اخذ يتاسف لها وانه غلطان ويريد الزواج بها وتحدث معها بحيل الثعالب فاقتنعت بكلامه وذهب معها لوالده بالحقل وقدم الاعتذار وتظاهر بانه يريد الزواج من ابنته فرد عليه ابو الفتاه وهل ابوك هيوافق فقال له الشاب نعم وانسى ما حدث ليلة امس وبسبب النيه البيضاء صدقه الرجل وابنته .

وعرض عليه الرجل الاكل معه فوافق الشاب ولكن طلب منه بعض الخضار من الحقل وقليل من الماء قبل الاكل فذهب الرجل داخل حقله لاحضار الخضار كما ذهبت الفتاه لاحضار الماء له وهنا ظهرت حيل الشيطان وهى خرج الشاب منوم ووضعه فى الاكل الا جانب بسيط منه للاكل منه والجزء الاخر الموجود به المنوم للرجل وابنته وحدث ما اراد حضر الرجل وابنته واخذوا فى تناول الغداء هم الثلاثه وبعد الاكل حدث ان الرجل وابنته غلب عليهم النوم وعندما تاكد الشاب من نومهما انقض بطريقه وحشيه على الفتاه سالبا منها اعز ما تملك وذهب.

وبعد مرور الوقت استيقظ الاب وابنته على هذه الكارثه فاخذت الفتاه تصرخ والرجل يحتضنها فى صدره وقلبه يمتلئ بالغيظ والحزن يمزق قلبه وذهبا معا لمنزل الغنى ووجدوا الرجل وابنه وصاحب الحيله الشيطانيه وهم يضحكون ويستهزؤن بالرجل وابنته ويقول الغنى للرجل الفقير عرفت الفرق احنا اسياد اما انتم خدام لنا واخذ الرجل يركع تحت قدم الغنى وابنه متوسلا اليه ان يستر عرضه ويتزوج ابنه ابنته ولكن لا رد 

والابنه تشاهد الموقف وترى تذلل والدها وتعجرف الغنى واستهزاء الشاب بها ولوالدها فنظرت حولها لم تجد سوى سلاح الي فى حوزت صاحب الحيله الشيطانيه فتغلل الكره والعصبيه وتجمعت قوتها وانقضت على السلاح وامسكت به ووجهته للرجل الغنى واطلقت باكثر من رصاصه فى صدره فوبع ميتا ثم صوبته لصاحب الحيله واطلقت الرصاص عليه فوقع فى الحال ميتا ثم وجهت السلاح للشاب وقبل اطلاقها الرصاص قالت له ماذا فعلت لك وهل تقبل ما فعلت على اختك بالرصاص اغسلك من القذاره والغدر واطلقت الرصاص فى صدره واوقعته ميتا.

فامسك ابوها بها وقبلها واخذ يذيل بصمات يدها عن السلاح ويضع بصمات يده هو فرفضت الابنه ما يفعله ابوها فقال لها غسلتى شرفك ولكن انا ابوكى اتحمل المسئؤليه فانت ربى اخواتك وانا غسلت عارضى امام الجميع فانا جسر لكى ولاخواتك للعبور على ظهرى لبر النجاه وتعلمى من هذا الدرس ان تكون نيتك بيضاء ولكن يكون لديكى الحذر

تعليقات

التنقل السريع