القائمة الرئيسية

الصفحات

"لم يرحم صراخها" ننفرد بتفاصيل مثيرة حول مقتل الطفلة ريماس

 


لحظات من الصدمة والاستغراب ممتزجة بالحزن سيطرت على اهالى مدينة دكرنس بمحافظة الداقهلية بعدما عثر الاهالى على جثة ريماس محمد جلال عبدالرازق طفلة لم يتجاوز عمرها ٨ أعوام  فى أحد العمارات خلف الاسعاف بالمدينة.

ريماس الطفلة التى تميزت بالملامح الجميلة والابتسامة التى  لم تفارق وجها لم تتخيل منذ نشأتها بأن حياتها سوف تنتهى بشكل بشبع على يد شخص افتقد إلى كل معانى الإنسانية وتحول إلى وحش. 
ولكن بسبب صغر سن ريماس والبراءة التى سيطرت عليها استدرجها شخص يعمل حداد إلى منزلة لم تتخيل الطفلة بأن حياتها سوف تتوقف عند تلك اللحظة ولكن المتهم كان يخبى بداخلة مشاهر من القسوة وعدم الإنسانية.
فحاول المتهم التعدى على الطفلة ومحاولات اغتصابها ولكن الطفلة رغم صغر سنها ولكن امتازت بالخلاق والكريمة والمحافظة على نفسها فحاولة مقاومة المتهم الذى أصبح وحش كسر يفتك من يرأى امامه ولكن فشل المتهم فى الحصول على مايريد بسبب صرخات ومقاولة الطفلة .
لذلك لم يكن أمام المتهم سوى أن احضر سكين وقام بطعن الطفلة ثلاثة طعنات لتفرق الطفلة الحياة حمله كل معانى الإنسانية. 
وكانت مديرة أمن الداقهلية قد استحوذت على بلاغ بوجود جثة لطفلة تدعى ريماس فى أحد العمارات خلف الاسعاف فى مدينة دكرنس .
وحاول المئات من  الاهالى التجمهر أمام منزل المتهم ومحاولة اقتحام المنزل والانتقام من المتهم ولكن قوات الأمن نجحت فى فض تلك التجمهر بفرض كردون امنى وقاموا بالقبض على المتهم.
وخرج التقرير المبدئى من قبل الطب الشرعى أكد بان الطفلة لم تتعرض الاغتصاب ولكن كان هناك محاولة فشلة  بسبب مقاومة الطفلة وصرخاتها. 

تعليقات

التنقل السريع