القائمة الرئيسية

الصفحات

نادى عزت يكتب سرداب الحب


أراكى بين السحاب

 ملثمة بثوب الأشواق

 تظهرين وسط الشفق الأحمر

 تجذبي نظر الأحباب

 تبحثين عما  تحبي

 أيختبئ خلف الضباب

 فحبيبك من يكون

 أكان حقيقة أم سراب

 تتوارى نظرات العيون

 ويتبعثر الفكر في الألباب

 بابا تدقي بظمأ السنين

 أكان محبوبك فارس أم من الأغراب

 تسألين المارة هل وجدوا

 حبيبي خلف الأبواب

 زمرد ولؤلؤ ما أحببت

 ولم أهوى كثرة الألقاب

 فأنا ما وجدت نسيما

 حتى لو غريب الأنساب

 تقربه شوق عيوني

 واشتق اسمه من قاموس الإعراب

 فهنيئا لمن أحببته

 اتوارى به خلف السحاب

 امطره عشقا وشوقا

 واتغنى به وسط الارباب

 احنى قدميه ورودا

 واستر يديه من العذاب

 فأنا توجته ملكا

 اغزو به ميادين الاحراب

 بستان الزهور ادخله

 وبوروده  اصنع له جلباب

 امسكه بيدى

 وافتخر به وسط الاحباب

 مجنونا كنت في حبى

 سرداب لم تجد له أبواب

 مفتاحه بيدى

 فهل تكون انت البواب

 اخبرك الاختيار

 العيش بحبى ام الموت خلف القباب

 فأنا من سهر على راحتك

 فلا ادعك تحول حياتى عذاب

 اختار حبى توا

 ام ارحل لقبور الاحباب

تعليقات

التنقل السريع