القائمة الرئيسية

الصفحات

عبد الناصر قتل ابن عمه والقى بجثتة فى الزراعات والسبب صادم

عامل يقتل ابن عمة بماسورة ويلقى بجثتة فى الزراعات والسبب صادم

تخلى عن الإنسانية وصيلة القرابة وتنسى ان الشخص الذى سوف يقدم على قتل هو ابن عمه الذى يعد سنده وعزوته فى الحياة  ولكن "ع.ع" تخلى عن كل تلك المعانى وأقدم على قتل ابن نجلة عمله لسبب صادم فى جريمة مروعة سقطت بها كل معانى الانسانية خصوصا انه اقدم على قتل شاب فى مقتبل عمرة.

تفاصيل الحادث

بداية القصة تعود الى اروقة مدينة دار السلام التى تقبع فى محافظة سوهاج عندما حلم "محمد.ع"  الذي لم يتجاوز من العمر خمسة وعشرين عام بالحياة الكريمة بعيدا عن الدخول في الصراعات ولكن لم يتخيل في يوم من الايام انه حياته سوف تنتهي على يد أقرب الناس له وبطريقة تشبه الافلام البوليسية.

قطعة ارض

ولكن بعد فترة دخل " محمد.ع" فى صراع شديد مع نجلة عمه" عبد الناصر.ع" الذى يبلغ من العمر خمسون عام الذى تنسى فارق السن مع نجلة عمه وأنه في مقام والده بحكم السن ولكن كان المال الذي طمع فيه عبد الناصر كان أهم عنده من نجلة ابن عملة.

فكرة شيطانية

وبعد أن اشتد الصراع بين محمد وعبد الناصر على قطعة  الارض فكر  الأخير في فكرة  شيطانية من  أجل القضاء على محمد الذي لم يتمتع بشبابه  من اجل القضاء  عليها للحصول على قطعة الأرض لنفسه فقط .

قتلة ماسورة

وفى احد الايام احضر عبد الناصر ماسورة حديدية وتولى الضرب على محمد على  رأس ليسقط قتيلا في جريمة بشعة تخلى فيها عبد الناصر عن صلة الدم والقرابة ولم يكتفى عبد الناصر عند ذلك الحد بل قام بحمل نجلة عمه والقى به داخل أحد الزرعات داخل مركز دار السلام متخيل انه سوف يفلت بجريمته ولكن كان ربك بالمرصاد لعبد الناصر.

بلاغ لمدير الآمن

وربح اللواء حسن محمود مساعد وزارة الداخلية لأمن محافظة سوهاج يفيد فيه مأمور قسم شرطة دار السلام فى محافظة سوهاج بأن المواطنين في مركز دار السلام وجودة جثة لشخص ملقى داخل أحد الزرعات مقتول.

القبض على الجاني

 واستطاعت قوات الأمن فى محافظة سوهاج ان تلقى القبض على عبد الناصر .ع  الذي اعترفة بالقيام بتلك الجريمة المروعة ليتم حبس وتم توقيع محضر بالقضية وبدأت النيابة العامة فى التحقيق فى الجريمة بينما تم نقل جثة محمد.ع إلى مشرحة مستشفى دار السلام المركزى التى تقع فى محافظة سوهاج.

تعليقات

التنقل السريع