القائمة الرئيسية

الصفحات

امرأة تصفح رشدى اباظه على وجهه وتسبب له تهديد بالقتل..ننفرد بالتفاصيل


الكاتب نادي عزت شفيق 

 يعد الفنان رشدى اباظه من زمن الفن الجميل حيث قدم العديد من الأعمال السينمائيه التى أثرت فى تاريخ السينما ووجدت إعجاب الكثير من عشاق هذا الفنان كما أنه في تاريخ الفنان رشدي أباظة وحياته الفنية روايات كثيره  خبروا عنها  كل من عاشوا معه او عملوا معه وأيضا من كانت تربطهم علاقة صداقه أو زواج مع هذا الفنان.

تاريخ وفاة رشدى اباظه

قد رحل الفنان رشدى اباظه عن عالمنا فى 27 يوليو من عام 1980 وهو احد  المواهب السينمائية في تاريخ مصر حيث كان يطلق عليه  جان سينما الأبيض والأسود وقتذاك وبطلها الأوحد على طيلة سنوات عمله بالفن.

علاقاته العاطفيه

كان الفنان رشدى اباظه لديه علاقات نسائية كثيره بالرغم من فترة زواجه الطويلة من الراقصه والفنانه سامية جمال التى كانت تغار علية كثيرا 

امرأة صفعت رشدي أباظة 

،حيث يحكي الفنان  رشدي أباظة فى أحد حكاياته عن امرأة جميلة أحبها لدرجة  الضعف أمامها حيث تحدث كثيرا عنها وعن قوة شخصيتها التي جذبته اليه ووقع فى حبها وكانت هذه الفنانه من فاتنات السينما فى الجمال فهى فنانه جميله أحد أجمل الوجوه التى راتها شاشة السينما المصرية فهى الفنانه كامليا   

وصف رشدى اباظه لكاميليا

حيث وصفها بالفرسة الجامحة تفعل ما تشاء ولا يقدر أحد على إيقافها ولا حتى الملك فاروق نفسه فى ذلك الوقت الذي وقع في حبها .

العلاقه العاطفية

حيث ارتبط رشدي أباظة بعلاقة عاطفية مع الفنانة الجميلة كاميليا كما يحكي رشدى اباظه  إلى انه ذات مرة دخلت الفنانه كاميليا إلى الأوبرج فوجدته يجالس امراة أخرى غيرها فاتجهت اليه وصفعته على وجهه مرتين  وتسيطر عليها العصبية والدم يجري في عروقها

ومن الغريب ان كاميليا كانت أول امرأة تجرؤ على فعل هذا  مع الفنان رشدي أباظة الذي عُرف بقوته ونجوميته البالغه .

صراع الكبار

حيث كشف رشدي أباظة إنه لم يستطع على رد الصفعة لفنانه كاميليا  فلم يصدر منه الا ضحكات فقط وهذا  ما زاد من غضبها وعصبيتها .

تميز  رشدي أباظة فى علاقته بكاميليا أنه لا يخاف أى تهديد أو ضرر  فقد حضر للزواج بها بالفعل  لكن كانت المفاجأة حيث ان الملك فاروق كان له رأي آخر وهذا بدورة أدى إلى منع الزيجه  وذلك بحسب كلام رشدى اباظه نفسة 

بسببها رشدى اباظه يهدد بالقتل

أفقد ارسل الملك فاروق تهديدات بالقتل لرشدي أباظة يهدف الابتعاد  عن كاميليا لكن رشدي أباظة لم يخاف من تلك التهديدات. 

خلاف الملك فاروق ورشدى أباظة 

حيث انه مع تصميم رشدي أباظة على الزواج من  كاميليا ارسل الملك فاروق بعدد من رجاله لمنزل رشدي أباظة بهدف خوفه  وضرورة الابتعاد عنها ولكن هذا زاد عناد  رشدى اباظه   على استكمال تجهيزات الزواج منها.

الموت يخطف كاميليا 

وفى ظل الصراع بين الملك فاروق والدنجوان رشدى اباظه على خطف كاميليا كان الموت قريب منها وخطفها وذلك بعد سقوط طائرتها في مدينة الدلنجات بمحافظة البحيرة  حيث لم يتعرف عليها   سوى من فردة حذاء الفنانه وهذه كانت المؤلمه للفنانه.

تعليقات

التنقل السريع