القائمة الرئيسية

الصفحات

نادى عزت يكتب شدى عودك يا نفسى


شدى عودك يا نفسى

ورممى حطام الذكريات

وانشدى نشيد الوحده

واكتبى ذكرياتك فى صفحات

اجتنى من حاضرك عظه 

فى زمن كله اهات 

هل مسح دمع عينك احدا 

أم كانت حياتك كلها ظلمات

اغرورقت عيونى على نفسي 

فهل بكلمة الغريب تكمل الاحتاجات     

 ترى من خفف المك 

او من رمم بداخلك الصعفات  

هل سقطت أوراق الخريف سهوا 

أم كان السقوط لنفسك بالذات 

احتجبتى الماضى بمكتوفى الايدى 

وعلمتى أن حاضرك طعنات 

فمن قرب بالود اليكى 

كان يطلب النيل منك فى لحظات

كل ابتسامه خرجت على الوجوه

كانت عربون السقطات 

حتى من اقترب منك كصديق

كانت المصلحه عنوان الامنيات 

جليسة كنتى فى مجامعهم 

تلملمى اطلال الانشقاقات 

اخذوا منك ما تمنوا

وانت لم تحصدى سوى الطعنات 

تبكين لم يسمع أحد صوتك

تنالين من الويل عذابات 

تريدين ترجعى للماضى 

بعد أن أصبح مستقبلك ذكريات

ابنى تاريخك كما اردتى 

بعيدا عن أفعال الحيات

فالكل يريد خداعك

حاملين السيوف فى الساحات

فارجعى كما كنتى 

حتى لا تدنوا منك الضعفات 

عيشى بمفردك وحيده 

وكفى سيوف الغذر والطعنات

تعليقات

التنقل السريع