القائمة الرئيسية

الصفحات

ابزها القئ والضعف..تعرف على الآثار الجانبية لعملية تكميم المعده

الكاتب نادى عزت شفيق

الكثير من الأشخاص يعانى من الوزن الوزن الزائد والسمنه المفرطة ويحاولون التخلص من تلك المشكله وذلك عن طريق الرجيم القاسي وقد يلجأ البعض إلى العمليات الجراحية مثل تكميم المعده ولكن توجد آثار جانبية لهذه العمليه لابد من معرفتها قبل إجرائها 

ونرصد في السطور التاليه الآثار الجانبية لعملية تكميم المعده   

الجدير بالذكر  إن أبرز عوامل نجاح عمليات التكميم هو عدم ظهور أعراض جانبية لدى المريض أو آثار جانبية لم يعانى منها فى وقت سابق لذا لابد أن يذهب المريض إلى دكتور متخصص وموثوق فيه بهدف اجراء  عملية التكميم حيث أنه لا يجب مطلقا أن يحدث قيء متكرر أو ضعف أو وهن وذلك بعد إجراء تلك العملية. 

كما يوجد العديد من السيدات والفتيات يعانون من السمنة الموضوعية في النصف الأسفل من الجسم وهذا يؤدي بدورة إلى  عدم تجانس ما بين نصفي الجسم كما أن تقنية الفيزر حلت هذه المشكلة تماما تحديدا أنها تختلف عن طرق النحت القديم التي كانت تسبب إجهاد واضح فتقنية الفيزر هى عبارة عن إبرة رفيعة تدخل من فتحة 2 ملي خلال الجلد ومن خلال الذبذبات يحدث إذابة الخلايا الدهنية تماما وتعد هذه التقنية مهمه   لنحت الجسم .

ولكن التكنولوجيا الحديثة قد سهلت من إجراء جراحات السمنة وذلك من خلال فتحات صغيرة عن طريق المنظار وهذه العمليات هذه العمليات تطور بشكل ملحوظ خلال العشر سنوات الاخيره ووصل لـ100%.

كما  أن التخدير الحديث كان سببا لتسهيل القيام بعمليات جراحة السمنة وهذا لمن يعاني من مشاكل صحية متنوعه أو ممن يعاني من السمنة الزائده.

حيث  إن هناك طفرة كبيرة حدثت في علاج مرضى السكر أدت إلى التخلص من هذا المرض بشكل نهائي.

حيث أن مريض السكر كان يعاني بصوره ملحوظه من الاضرار الصحيه لهذا المرض ولم يكن يعرف بإمكانية التخلص من السكر والضغط والكوليسترول والسمنة وذلك يتم من خلال إجراء جراحي واحد وهى التحويل المصغر للمعدة.

كما أن النوع الثاني من السكر يعتبر أكثر من 95% من حالات السكر وهذا النوع يقاوم الأنسولين  حيث يرتبط هذا النوع إلى حد كبير بمرض الوزن الزائد والسمنة.

ومن المعروف  إن خفض الوزن للجسم يؤدي إلى السيطرة على السكر بنسبة معينة ولكن في حال اجراء تكميم المعدة يتم السيطره على السكر بشكل أكبر وواضح ويتم القضاء على السكر نهائيا وتنشيط البنكرياس  إلى حد كبير عن طريق إجراء تحويل مصغر .

حيث أن جراحة التحويل المصغر للمعدة أدت إلى القضاء على جميع المضاعفات الخاصة بعملية تحويل المسار القديمة.

كما لن عملية تحويل المسار تتم  منذ وقت طويل من عام 1967 ولكن ظهرت مؤخرا بصورة مختلفة بعد إجراء بعد التعديلات علي هذه العملية وذلك للبعد عن أي مشاكل كانت تحدث حال إجراء العملية فى الفترة السابقه.

تعليقات

التنقل السريع